ريسفيراترول ترطيب وشد الوجه بعامل حماية SPF 20 كودالي

دعك من حقن الفيلرز. أعيدي تحديد ملامحك وأعطيها الرفع اللازم بطريقة طبيعية مع هذا المرطب النهاري الجد ... المزيد من المعلومات
262 AED
تفاصيل المنتج

توصيل في نفس اليوم (فقط في دبي) متوفر

337102
هدية مجانية
هدية مجانية
تفاصيل المنتج

دعك من حقن الفيلرز. أعيدي تحديد ملامحك وأعطيها الرفع اللازم بطريقة طبيعية مع هذا المرطب النهاري الجديد فائق التطور، والمعزز بتركيبة مبتكرة تجمع بين ريسفيراترول المستخلص من كروم العنب مع أحماض مايكرو هيالورونيك لقدراتٍ لا تضاهى على عكس آثار التقدم في العمر. صممت تركيبة هذا المستحضر للمساعدة في إعادة نضارة البشرة وهيئتها وتحديد الملامح مع رفع الجلد وإزالة الترهل. كما تساعد مكوناته، التي تشمل الببتيدات المحفّزة لإنتاج الكولاجين والإيلاستين داخل الجلد، على إعادة ملء الجلد من الداخل لتعود البشرة فتيّةً أكثر بصورةٍ ملحوظة وتستعيد شكل حرف V. بالإضافة إلى ذلك، فإن المساحيق التي تعطي البشرة مظهرًا مخمليًا دون لمعة تؤدي إلى التمويه الفوري لعيوب البشرة وتشكيل طبقة أساسية بحيث تظهر متألقة ومتجانسة اللون في جميع الأجزاء. خالٍ من الزيوت، وغير مسبب للرؤوس السوداء، وتم اختباره تحت إشراف إخصائي الأمراض الجلدية.

تفاصيل المنتج

دعك من حقن الفيلرز. أعيدي تحديد ملامحك وأعطيها الرفع اللازم بطريقة طبيعية مع هذا المرطب النهاري الجديد فائق التطور، والمعزز بتركيبة مبتكرة تجمع بين ريسفيراترول المستخلص من كروم العنب مع أحماض مايكرو هيالورونيك لقدراتٍ لا تضاهى على عكس آثار التقدم في العمر. صممت تركيبة هذا المستحضر للمساعدة في إعادة نضارة البشرة وهيئتها وتحديد الملامح مع رفع الجلد وإزالة الترهل. كما تساعد مكوناته، التي تشمل الببتيدات المحفّزة لإنتاج الكولاجين والإيلاستين داخل الجلد، على إعادة ملء الجلد من الداخل لتعود البشرة فتيّةً أكثر بصورةٍ ملحوظة وتستعيد شكل حرف V. بالإضافة إلى ذلك، فإن المساحيق التي تعطي البشرة مظهرًا مخمليًا دون لمعة تؤدي إلى التمويه الفوري لعيوب البشرة وتشكيل طبقة أساسية بحيث تظهر متألقة ومتجانسة اللون في جميع الأجزاء. خالٍ من الزيوت، وغير مسبب للرؤوس السوداء، وتم اختباره تحت إشراف إخصائي الأمراض الجلدية.

Read more

مراجعة آراء وتعليقات العملاء

قصة "هل تعلمين أنك تقومين بالتخلص من كنوز؟"لقد غيّرت هــذه الجملــة حياتــي. فهــي شاهدٌ على لقائــي مــع البروفيســور فركوتــرن أثنــاء موسم حصــاد العنــب عــام 1993 فــي كــروم العنــب فــي شــاتو ســميث أوت لافيــت، حيــث كشــف لي وقتها القــوى المذهلــة المضــادة للأكســدة فــي أغصــان نبــات العنــب وفــي بوليفينــول العنــب. ومنــذ ذلــك الحيــن ولــدت علامة "كودالي". قمــت بتأســيس "كودالي" مــع زوجــي برتــران عــام 1995, وما نــزال حتى الآن نديــر هــذه الشــركة الرائعــة بنفــس العاطفــة والحمــاس اللذان بدأنا بهما فــي اليــوم الأول. أقــوم كل أســبوع باختبــار العشــرات مــن أنواع القِوام والملمس، وباختيــار أفضــل المكونــات، لتحديــد أكثــرها فاعليــة بالنسبة للبشــرة. لقد قمت بتأسيس علامة كودالي لأنني أؤمن بمنتجات التجميل لا تتميّز فقط بكونها فعالة، بل أنها طبيعية وفاخرة أيضًا.